الرئيسية / باير ليفركوزن / وجهة نظر | ليفركوزن يدفع ثمن خطأ “هيبيا” والمرحلة 13 ستعيده لمنصبه

وجهة نظر | ليفركوزن يدفع ثمن خطأ “هيبيا” والمرحلة 13 ستعيده لمنصبه

ليفركوزن يسقط ولكن!
ليفركوزن يسقط ولكن!

في إحدى أكبر مفاجآت المرحلة الـ11 من الدوري الألماني لكرة القدم، سقط المنافس القوي لبروسيا دورتموند وبايرن ميونخ في فخ آينتراخت براونشفيغ ما قاده لخسارة ثلاثة نقاط ثمينة جداً قد يندم عليها في الجولة النهائية من الموسم.

ولكن لماذا إنهزم باير ليفركوزن بهذا الشكل المفاجئ؟ الفريق يملك كل المفاتيح للنيل من خصم مثل براونشفيغ، إن لم تكن كبوة جواد فهل هو خطأ فادح من المدرب سامي هيبيا؟

هذا ما أتيت به لكم أعزائي عشاق البوندسليغا.. فلم يكن من السهل تقبل هزيمة فريق ينافس بقوة على اللقب، ودفع سامي هيبيا ثمن “أخطائه”.

فبعد أن إكتسحت كتيبة “هيبيا” كتيبة شاختار الأوكراني برباعية ذهاباً، بات عليه الإنتهاء منهم يوم الثلاثاء إياباً، وهذا ما قاد هيبيا للإستهتار محلياً والتفكير أوروبياً، وبالتالي بدأ مباراته بدون القوى الرباعية التي يملكها، حيث كل من سيدني سام وكيسلينغ وسون وبيندر جلسوا على الدكة.. والنتيجة هزيمة!

لو عدنا لتحليل باير ليفركوزن هذا الموسم فإن سبب قوته الهائلة هم الرباعي المذكور، كيسلينغ وسام وبيندر وسون، الرباعي الذي قاد دورتموند لتقديم كل شيء إستثنائي.

لكن ليست نهاية العالم، ففي المرحلة الـ13 سيصطدم بايرن ميونخ بنادي بروسيا دورتموند في كلاسيكو الكرة الألمانية، وهنا على الليفر إقتناص الفرصة وتحقيق الفوز على هرتا برلين، وبالتالي سيضمن الإقتراب مهما كانت نتائج الفريقين، وأقرب نتيجة ممكنة بين عملاقي البوندسليغا هي التعادل، وبالتالي يمكننا وقتذاك أن نرى النقاط كما يلي:

1- بايرن ميونخ 33

2- بروسيا دورتموند 32

3- باير ليفركوزن 31 

وهذا بالطبع يتحقق بحالة أن الفرق الثلاثة حققت الفوز في المرحلة الـ12، حيث يستضيف بايرن ميونخ فريق أوغسبورغ والمهمة سهلة، فيما يستضيف ليفركوزن هامبورغ ومهمة صعبة، بينما يحل دورتموند ضيفاً على فولفسبورغ في مهمة صعبة كذلك.

السيناريو في صالح بايرن ميونخ، وخصوصاً إن سقط كل من الليفر ودورتموند أمام هامبورغ وفولفسبورغ، ولكن السقوط للكبار لن يكون سهلاً، وبالتالي أقرب سيناريو هو أن نرى النقاط أعلاه بعد نهاية المرحلة الثالثة عشر.

والآن بالطبع على ليفركوزن إستعادة بريقه عندما يواجه شاختار، والنقاط الثلاث متطلب إجباري، على أسود الراين حصدها مهما كلف الثمن، لأنه وبعد ذلك فإن التأهل سيصبح أمر شبه مؤكد.. والليفر قادر على فعلها من قلب أوكرانيا.

عن معتصم أبو الذهب

مؤسس بوندسليغا نيوز وكاتب ومحلل مختص بكرة القدم الألمانية وخبير في التسويق الإلكتروني

شاهد أيضاً

توني كروس وماركو رويس يحتفلان بهدف الفوز أمام السويد

هكذا تفوق «آينشتاين» الكرة «يواكيم لوف» في معجزة السويد

بانتصار المنتخب الألماني على نظيره السويدي العنيد، تم فك النحس الذي طال الألمان في المباراة …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

سجّل وكُن أول من يعلم

ستصلك آخر الأخبار الحصرية والعاجلة قبل الجميع.. انتقالات، قرارات مدربين، قرارات لاعبين وأكثر

Inline
Inline