الرئيسية / مقالات وتحليلات / وقفة: مهلاً ميسي.. أليس هذا ظلماً بيناً؟!

وقفة: مهلاً ميسي.. أليس هذا ظلماً بيناً؟!

ميسي
ميسي

كلنا يعلم أن كل واحد منا حين إنشاء صفحة في الفيسبوك أو حتى تويتر، أو ربما أنستغرام نحتاج أيام إن لم نقل سنوات من العمل الدؤوب، حتى يصل حسابنا لعدد جيد من المتابعين.. لكنه لن يصل بأي حال من الأحوال إلى 500 ألف من المعجبين فقط إلا بعد جهد كبير وطاقم من المحررين ربما.

لكن عندما نتحدث عن ليو ميسي فالأمر مختلف تماما، حيث أنشأ ميسي اليوم فقط حسابا في أنستغرام، و اكتفى بنشر صورة واحدة، لكن الغريب أن عدد متتبعيه وصل إلى أكثر من 900 ألف و العدد في تزايد مستمر إلى حدود اللحظة.

و هنا نصل إلى النقطة التي ذكرناها في العنوان:” أهذا عدل يا سادة”، لكنه يظل عنوانا ساخرا فحسب حيث لا تقارن حسابات الجماعات بحسابات النجوم، حيث أن الشركة تحاول ضمان عدد معجبين أكثر لنجومهم، و ذلك لزيادة شعبية مواقع التواصل عامة.

يذكر أن ميسي بأ بغزو مواقع التواصل منذ مدة من فيسبوك و تويتو و اليوم الأنستغرام.

Untitled-1

عن معتصم أبو الذهب

مؤسس بوندسليغا نيوز وكاتب ومحلل مختص بكرة القدم الألمانية وخبير في التسويق الإلكتروني

شاهد أيضاً

باتشواي يتألق مجددًا مع دورتموند

ميتشي باتشواي يُنهي ذكريات أوباميانغ

ميتشي باتشواي، أصبح هذا الإسم في مبارتين فقط أحد أهم الأسماء في بوروسيا دورتموند، حيث …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

سجّل وكُن أول من يعلم

ستصلك آخر الأخبار الحصرية والعاجلة قبل الجميع.. انتقالات، قرارات مدربين، قرارات لاعبين وأكثر