الرئيسية / مقالات وتحليلات / وُجهة نظر عميقة | بايرن ميونخ وبروسيا دورتموند مُرشحان بقوة لإحتلال ويمبلي

وُجهة نظر عميقة | بايرن ميونخ وبروسيا دورتموند مُرشحان بقوة لإحتلال ويمبلي

montage fade fcb barca bvb

كتب – معتصم ابو الذهب – الكثيرون ينتظرون مقال الترشحيات الذي وعدت به فيما يتعلق بالمربع الذهبي، حيث تنتظرنا مواجهات من الطراز الرفيع، فالبايرن منشن يستضيف النادي الإسباني وسيد القارة العجوز في السنوات الخمسة الآخيرة “برشلونة”، فيما يستضيف يستضيف زعيم الكرة الألمانية في الموسمين السابقين بروسيا دورتموند نادي ريال مدريد حامل لقب بطولة الدوري الإسباني وأحد أضلاع المربع الذهبي في الموسمين الماضيين.
دعوني أولا أتحدث عن الفرق الأربعة من جانب الإحصائيات، حيث سأقسم التحليل فيها إلى جانبين، الأول صادر من الأرقام والإحصائيات للفريقين، والثاني سيكون مصدره وُجهة نظري المتواضعة والمبنية على مستوى آداء الفرق في البطولة من جهة وعلى الإحصائيات والأرقام من جهة أخرى.

 

أرقام وإحصائيات
1- آخر 7 مباريات خاضها بايرن ميونخ على مستوى المسابقات سجل 30 هدف أي بمُعدل 4.28 هدف في كل مباراة.. يا له من رقم! فيما تلقت شباكه 4 أهداف فقط وهذا بمُعدل 0.57 هدف في كل مباراة، وهذه الأرقام من عالم الخيال بالنسبة لفرق أخرى، لكنه من عالم الحقائق في عالم البافاري!
2- لكن برشلونة سجل تقريباً نصف ما سجله البايرن في آخر 7 لقاءات على مستوى جميع البطولات، حيث سجل 17 هدف فقط أي بمُعدل 2.42 هدف في كل مباراة وهذا نصف ما حققه البايرن تقريباً، فيما تلقت شباكه 6 أهداف وهذا بمُعدل 0.85 هدف في كل مباراة وهنالك فارق ليس سهل لصالح البافاري.
3- برشلونة يُعد أكثر فرق بطولة دوري أبطال أوروبا أستحواذاً على الكرة، والمباراة التي شهدت أعلى إستحواذ في البطولة هي التي جمعت البرسا ببنفيكا البرتغالي والتي فاز بها النادي الإسباني على البرتغالي بهدفين نظيفين، حيث جاءت الإحصائية النهائية للسيطرة بنسبة 75% للبرسا و25% لبنفيكا وهذا رقم كبير جداً، لكن الأمر السلبي هو تسجيل هدفين فقط!
4- يُعد العملاق البافاري ثاني أكثر الفرق إستحواذاً على الكرة في البطولة الأوروبية العجوز، حيث وصلت نسبة إستحواذه على الكرة بمباراته أمام باتي بوريسوف 67% للبايرن مقابل 33% لباتي، وما يجدر ذكره أن هذه المباراة إنتهت بفوز العملاق البافاري برباعية مقابل هدف واحد، وهنا الإستحواذ أقل لكنه أكثر إيجابية من إستحواذ البرسا!، ولنت أتحدث هنا عن البوروسيا والريال فكلاهما لا يتعمد على الإستحواذ بشكل عام رغم أنهما من الأفل في هذا الشأن بعد البايرن والبرسا.
5- رقم جميل وأعجبني بشدة، برشلونة يُعد الفريق الأكثر محاولة للتمرير حيث قام بمحاولة تمرير 7912 مرة، فيما نجح من هذه التمريرات ما نسبته 83%، أما البافاري فهو يحل الثاني على مستوى القارة العجوز من حيث محاولات التمرير فقد حاول 6024 مرة، ونجحت ما نسبته 76%، والتفوق واضح للبرسا، ولكن هذا يؤكد أننا سنشاهد مباراة قوية تكتيكياً، بل هي ملكة ملوك المباريات تكتيكياً، فثالث فرق القارة العجوز محاولة للتمرير هو بروسيا دورتموند والذي حاول 5501 مرة، ونجحت من تمريراته 67%، وريال مدريد رابعاً فقد حاولة 5419 ونجحت منها 72%، وهذا يثبت أن البرسا والبايرن يتفوقان بوضوح على بقية فرق القارة في هذا الشأن.
6- أمر هام وهو مرتبط بالنقطة الثالثة، لكن هنا معمم، حيث يعد برشلونة أكثر فرق القارة العجوز إستحواذ على الكرة، فقد سجل معدل نسبته 68%، فيما يحل البايرن ثانياً ولكن بنسبة أقل بفرق ليس سهل حيث أن معدل البايرن وصل إلى 57%، وهذا كذلك سيجعلنا نشاهد قوة كبيرة لمحاولة مسك الكرة.
7- النادي البافاري يُعد رابع أكثر فرق القارة العجوز محاولة على المرمى بعد ريال مدريد وبروسيا دورتموند وبرشلونة على التوالي، فقد حاول 90 مرة على المرمى خلال البطولة الأوروبية لهذا الموسم، فيما يأتي برشلونة خامساً برصيد 91 محاولة والفرق ليس كبيراً، وهذا يؤكد مدى شدة هذه المباراة وتوازنها، فيما حاول ريال مدريد 119 مرة، أما دورتموند فقد حاول 94 مرة.
8- ريال مدريد أكثر الفرق تسجيلاً للأهداف في البطولة هذا الموسم، فقد سجل 23 هدف فيما يحل البايرن ثانياً برصيد 22 هدف وباريس ثالثاً 20 هدف يليه دورتموند برصيد 19 هدف وبرشلنة خامساً حيث سجل 18 هدف، ولكن 9 من أهداف مدريد من خارج منطقة الجزاء وهذا يشير إلى خطورة تسديداته البعيدة، أما البايرن فقد سجل من خارج المنطقة 6 أهداف، والبرسا سل 5 أهداف من الخارج، لكن البوروسيا العجيب سجل هدف واحد فقط من خارج منطقة الجزاء، ولكنه تفوق بتسجيل الأهداف من داخل منطقة الجزاء فقد سجل 18 هدف وهذا يؤكد على قدرات هذا الفريق على إختراق منطقة الجزاء بسهولة تامة!!
الإحصائية الآخير والأهم من وُجهة نظري هي أن البايرن وبروسيا دورتموند يتفوقان من ناحية جمع النقاط في البطولة الأوروبية رغم أن مهمتهما لم تكن سهلة، فقد لعبا 10 مباريات في البطولة حتى الآن كما هو حال طرفي إسبانيا، وفاز البايرن في 7 مباريات في حين فاز دورتموند في 6 مباريات، وتعادل البايرن في مباراة وخسر في إثنتان، وبالتالي جمع 22 نقطة علماً بأنه سجل 22 هدف، تعادل دورتموند في 4 مباريات وجميعها خارج ملعبه ولم يخسر أي مباراة فهو الوحيد الذي لم يتذوق من كأس الهزيمة حتى الآن، وجمع بهذا 22 نقطة علماً بأنه سجل 19 هدف وبالتالي يحل ثانياً في جدول الترتيب بعد البايرن. لكن ريال مدريد فقد فاز في 5 مباريات من الـ10، وخسر في مباراتان، وتعادل في 3 مباريات وبهذا يكون قد جمع 18 نقطة فقط، علماً بأنه سجل 23 هدف، في حين فاز برشلونة في 5 مباريات وخسر في مباراتان وتعادل في ثلاثة ليجمع 18 نقطة، إلا أنه سجل 18 هدف وبالتالي يتذيل الترتيب بفارق الأهداف خلف مدريد، وبهذا فإن الألمان أقوى فيما يتعلق بهذا الشأن، على ألا ننسى بأن البايرن واجه يوفنتوس وأرسنال، في حين واجه الريال كل من مانشستر يونايتد وغلطة سراي، أما البرسا فقد واجه ميلان وباريس، ودورتموند واجه شاختار وملقا، لكن البوروسيا ومدريد لعبا بمجموعة الموت، أما البايرن فقد لعب بمجموعة تحمل فالنسيا وليل في حين مجموعة البرسا كانت سهلة جداً فلم تضم أي طرف من الدوريات الأربعة الكبرى.

الآن أكون قد إنتهيت من الإحصائيات والأرقام، ويبقى أن أضع وجهة نظري في المواجهتان الكبيرتان، وستكون مرتكزة كما حددث مسبقاً على وُجهة نظري وعلى الإحصائيات..

 

أولاً سأتحدث عن مواجهة بايرن ميونخ وبرشلونة، هذه المباراة ستكون المواجهة التي ستشهد أقوى فريقان من الناحية التكتيكية على مستوى القارة العجوز في السنوات الثلاثة الماضية، فمن يعتمد على التمريرات والإستحواذ فهو يلعب ليجد الثغرة المناسبة ثم يقتنص منها التسجيل وهز الشباك، وهذا هو حال البايرن والبرسا. دعونا ننظر قليلاً إلى الإحصائيات التي ذكرتها في بداية موضوعنا هذا، حسناً، يبدو أن الفريقان متشابهان من كل شيء إلا من ناحية واحدة وهي أن البايرن حقق الفوز في 7 مباريات رغم صعوبات المواجهات بشكل عام والتي كان ضمنها يوفنتوس الذي كان يُعتبر أقوى دفاع على مستوى القارة العجوز، وقبله مواجهة أرسنال الذي رغم فوزه 2-0 في أليانز ارينا لكن هذه الحادثة معروفة بكل حال بسبب الإستهانة بالخصم، وقبل هذا مواجهة فالنسيا بدور المجموعات، دعوني أترك الحديث عن جميع المباريات وأركز على أن البايرن هزم يوفنتوس رايح جاي وهذا يؤكد قدرة البايرن الكبيرة بشاهدة اليوفي الذي كان يقدم مستويات كبيرة وكبيرة جداً وخصوصاً أنه لم يخسر على ملعبه منذ أكثر من 22 مباراة قبل يقصم البايرن ظهره بثنائية في تورينو التي كادت تكون بل دعوني أؤكد أنها تحولت كما لو أن البايرن في الديار.. نعم عزيزي القارئ كما لو كانت في أليانز ارينا!
لكن البرسا لم يُقدم شيء مقنع بتاتاً، لا تُحاول أن تقول لي ميلان الإيطالي لأن هذا الآخير هالك وفوزه 2-0 على البرسا يؤكد مدى هشاشة الكاتالان في الموسم الحالي رغم دكهم شباك الطليان برباعية، ثم تأكيد الهشاشة أمام باريس فرنسا في الذهاب ثم وضع علامة التأكيد على ضعف الفريق في الإياب الذي إحتاج بشكل كبير لإهدار فرص عديدة من الخصم الفرنسي ليخطف بطاقة التأهل.
وأضيف على ما سبق ذكره بأن البايرن يمر في أفضل أحواله التاريخية تماماً فلم يكن الفريق الالماني بهذه القوة على مر تاريخه، من شاهد اليوفي يتأكد من حتمية القوة العظمى التي يُرعبني بها الفريق شخصياً، والأرقام بشكل عام تشهد لهم فهم الفريق الوحيد في القارة العجوز الذي يلعب بـ11 لاعب من دكة الإحتياط ويحقق الفوز بخماسيات وسداسيات، وأؤكد على أن قوة البايرن هذا الموسم جاءت بشكل كبير من تعلمه دروساً قاسية منذ عام 2010، فقد خسر البطولة الأوربية في ذلك الوقت، ثم خسر أمام الإنتر في دور الستة عشر من عام 2011 بشكل غريب، ثم تعرض لهزيمة نكراء من أرسنال في أليانز ارينا في 2013 بعد ما يخسر نهائي أوروبا على ملعبه في عام 2012 أمام تشيلسي، وما أكد على أن البايرن تعلم درس 100% وقدم الإمتحان في مباراة إياب اليوفي وحصل على علامة ناجحة ومتفوقة وهي 100% حيث دك السيدة العجوز بهدفين ليؤكد أنه عندما يلعب بجدية بعد دراسة الإمتحان يمكنه حصد العلامة الكاملة. وقبل أن أضع ترشيحي النهائي للمباراة، أود التأكيد على قوة البايرن من دفاعه إلى هجومه ودون وجود أي نقطة ضعف بتاتاً، فهو يملك رباعي الأجنحة وليس الثنائي، فهنالك روبن وريبيري وخلفهم الأظهرة التي تلعب دور الأجنحة وما أشير إليهم هما القائد فيليب لام وآلابا النمساوي، وفي ذات الوقت فهما التوب على المستوى الدفاعي، ورأس الحربة شديد القوة بالبايرن، فالبومبر ماريو غوميز عاد بقوة كبيرة، وبات جاهزاً للمشاركة بعدما سجل 5 أهداف في آخر مباراتين، وبالتالي البايرن جاهز تماماً لخوض أم المعارك، لكن البرسا فأصفه ببضع كلمات، فهذا الفريق الإسباني يمر بحال سيئة، فدفاعه هش للغاية، فقد تلقى 3 أهداف من باريس بعدما تلقى هدفين من ميلان، وتعرض للإختراق في كثير من الهجمات أمام الباريسيين بشكل خاص ما أكد هشاشتهم، والأظهرة دفاعية أكثر منها هجومية ما يزيد من هشاشة الدفاع، لكن هنالك قوة يمكن ضبطها من وجهة نظري المتواضعة، فهي تتمحور حول الثلاثي ميسي وإنييستا وتشافي، وميسي لن يستطيع فعل شيء من رأي، لأن شفاينشتايغر سيكون له بالمرصاد كما فعل في المونديال الآخير، وها هو الألماني الآن يمر بأفضل أحواله ولذا فميسي سيكون على موعد مع الضابط الألماني الذي سيجعل ميسي كنقطة سوداء في محيط، أما إنييستا فهنالك مارتينيز الإسباني والذي أكد مدى إمكانياته في إيقاف أفضل لاعبي خط الوسط، وتشافي سيتجمد تلقائي عند إيقاف ميسي وتشافي.
الآن سأضع ترشيحاتي، بكل بساطة عزيزي القارئ فالمرشح الأكبر والأبرز هنا، هو العملاق الأوروبي الألماني البافاري بايرن ميونخ، فلا أجد بكل أحقية أي فرصة للبرسا، وفيما يتعلق بنتيجة مباراتي الذهاب والإياب فأتوقع أن تكون الذهاب للبافاري بفارق 3 أهداف، أما الإياب فهي ستعتمد على صحة نتيجة الذهاب، فالفوز سيكون من صالح البافاري إياباً كذلك من وُجهة نظري.

أما ريال مدريد وبروسيا دورتموند فلن أتحدث كثيراً عنها، لكن أريد التأكيد على مدى خطورة أبناء السيد يورغن كلوب، فهم قدموا آداء مستقر ومتوازن اكثر من ريال مدريد، ففي دور المجموعات حقق البوروسيا التفوق ذهاباً وإياباً على الريال، والجميع يتحدث عن تغير ريال مدريد في هذه الأدواء، لكني لا أرى ذلك الفرق بالنسبة للريال، فهو ما زال ذلك الفريق الذي شارك في دور المجموعات، أما بروسيا دورتموند فهو لم يتغير كذلك، وبالتالي ما زال التفوق للألمان، فدورتموند يلعب كرة قدم منظمة على أرض الملعب وتعتمد على سرعة اللعب والتمريرات من اللمسة الأولى، أما ريال مدريد فهو يعاني دفاعياً وهنالك ثغرة في خط إرتكازهم، وهذا هو مصدر قوة البوروسيا، فالفريق الألماني يضرب ضربته من قلب الوسط منطلقاً بسرعة قبل هز شباك المنافس، وبغياب مودريتش ومارسيلو أرى بأن الريال سيعاني بحق، أما دورتموند فبعد الفوز المعجزة على ملقا خلال 60 ثانية، هذا أعطى الفرقة إصراراً كبيراً، وغير ذلك فأرى أن وجود غوتزه ورويس وكوبا وليفاندوفسكي وغوندوغان خطورة هائلة على المنافس مهما كان حجمه، فيما تكمن خطورة الريال الحقيقية بمودريتش وأوزيل رونالدو، ولكن الكرواتي غائب وبالتالي سيكون على هوميلس وسوبوتيتش وبيتشيك وشميلتزر قادرين على إيقاف أوزيل ورونالدو تماماً. وقبل الختام ووضع الترشيح النهائي أقول: “بأنه عندما ترى بروسيا دورتموند يُهاجم فعليك أن تُدافع كما لم تفعل من قبل”. والآن الترشيحات أضعها لصالح بروسيا دورتموند تماماً في مباراة الذهاب وهذه المباراة بالنسبة لي ستكون المحور الأساسي لوضع خطوة كبيرة في النهائي، وبالتالي فوز البوروسيا سيجعله يضع الريال بضغط كبير، وأتوقع فوز بروسيا دورتموند بفارق هدفين على ريال مدريد والله أعلم، أما الإياب فلربما يحقق الريال الفوز ولكن سيتأهل البوروسيا بالمُجمل، وهذا حتماً يعتمد على نجاح توقع مباراة الذهاب، رغم أني أرى بأن الفوز ذهاباً سيقود البوروسيا للتعادل إياباً وليس الهزيمة!

 

 

عن معتصم أبو الذهب

مؤسس بوندسليغا نيوز وكاتب ومحلل مختص بكرة القدم الألمانية وخبير في التسويق الإلكتروني

شاهد أيضاً

باتشواي يتألق مجددًا مع دورتموند

ميتشي باتشواي يُنهي ذكريات أوباميانغ

ميتشي باتشواي، أصبح هذا الإسم في مبارتين فقط أحد أهم الأسماء في بوروسيا دورتموند، حيث …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

سجّل وكُن أول من يعلم

ستصلك آخر الأخبار الحصرية والعاجلة قبل الجميع.. انتقالات، قرارات مدربين، قرارات لاعبين وأكثر