الرئيسية / غير مصنف / ما بعد المباراة | لوسيان فافر و فرقة غلادباخ السحرية

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 


بوندسليغا نيوز - لو نظرنا لنتائج الجولة الثالثة عشر من الدوري الألماني لكرة القدم لشاهدنا نتائج ضخمة و رائعة, شالكة حقق النصر برباعية و فولفسبورغ كذلك و لكن بوروسيا مونشنجلادباخ حققها على عملاق حقيقي نعم لقد حققها و أمتعني بشكل شخصي و بالتأكيد أمتع الكثيرين بعد فوزه على فيردر بريمن بخمسة أهداف نظيفة.

ما بعد المباراة | لوسيان فافر و فرقة غلادباخ السحرية

كانت كرتهم سريعة و مثيرة و بدون توقف طيلة الوقت و حتى بعد تسجيل الهدف الخامس حاولوا تسجيل السادس و أكثر و ماركو ريوس و هيرمان و هانكه كانوا ثلاثي كبير و مرعب بالإضافة إلى الموهبة العملاقة و التي تشبه أوليفر كان الإسطورة الحية في مركز الحراسة في المانيا.

و بالتأكيد أن لوسيان فافر مدرب الفريق لن ينساه التاريخ بعد هذه النتيجة لما لا هو من جعل من جلادباخ فريق متكامل يقدم كرة متكاملة و سريعة و إستطاع إيجاد الخلطة السحرية و التي من شأنها الفوز على كبار كرة القدم.

الإيجابيات:


1- على ملعب البوروسيا بارك كان أجمل ما فيه الجماهير الغفيرة و التي ملئت الملعب بالكامل و كانت دعامة قوية جداً لصاحب الأرض و الجمهور بوروسيا مونشنغلادباخ.

2- تكتيك, تنظيم, سرعة, قوة بدنية هذا ما ظهر به لاعبي البوروسيا و هذا ما قدموه منذ بداية الموسم كرة قدم تعتمد على الواقعية و بالتالي سجلوا ثلاثة أهداف أمام بريمن التائه في المباراة.

3- ماركو ريوس و هيرمان و هانكه هم الثلاثي الذي أمتع و جعل من المباراة مهرجان رائع ثلاثية و هاتريك من الموهبة الألمانية ماركو ريوس  و هدف و  صناعة من هيرمان و صناعة من هانكه تعطي إشارة قوية أن البوروسيا قادم بقوة الأبطال للنيل من الجميع بعد غياب دام سنوات طويلة سنوات عجاف و على يد المدرب فافر يبدو أن غلادباخ هو غلادباخ السعبينات الذي كان “بعبع” أندية الكرة في جميع أنحاء أوروبا.

السلبيات:


1- ظهر فيردر بريمن تائه رغم إكتمال الصفوف لو إستثنينا المدافع البرازيلي نالدو الغائب بسبب الإنفلونزا كان المارد الأخضر كما يلقب بجميع نجومه يشاهد الأهداف و الكيفية التي تدخل فيها الكرات بشباكه دون ردت فعل تذكر فكأنهم إستسلموا منذ الهدف الأول و لكن هذا ليس بريمن الذي إعتدناه يبدو أن الفريق سيعود إلى المتاهات من جديد.

2- الدفاع كان أسوأ ما يذكر في اللقاء و لكن أي دفاع هذا يترك الأهداف السهلة تدخل مرماه كرات ترتد من الحارس فيزه لكن لا تجد أي من زملاءه يبعدها  أين هم الكناسين؟ لماذا حملوا هذا الإسم؟ هل غياب نالدو كان السبب الرئيسي؟ الإجابات سننتظرها من المدرب الشهير توماس شاف.

3- تيم فيزه نفسه لم يظهر بمستواه حيث عجز عن الحفاظ على الكرة بين يديه بل كل تسديدة كانت ترتد من كفيه اللذين و كأنهما أملسان غير قادرات على  حضن أي كرة بتاتاً عدة كرات منها الأهداف و منها هدف إحتسب تسلسل ل يستطيع فيزه التمسك بها, يبدو أن إشاعات رحيله عن الفريق الأخضر السبب الرئيسي هبوط مستواه الكبير و المفاجئ.

تقرير | معتصم ابو الذهب – جول

عن معتصم أبو الذهب

مؤسس بوندسليغا نيوز وكاتب ومحلل مختص بكرة القدم الألمانية وخبير في التسويق الإلكتروني

شاهد أيضاً

قرعة ربع نهائي كأس المانيا 2018

ثلاثة مواجهات كبيرة والأسهل للبايرن في ربع نهائي كأس المانيا

أعلنت قرعة كأس المانيا عن مواجهات دور ربع النهائي التي وضعت بايرن ميونخ في مواجهة …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

سجّل وكُن أول من يعلم

ستصلك آخر الأخبار الحصرية والعاجلة قبل الجميع.. انتقالات، قرارات مدربين، قرارات لاعبين وأكثر

Inline
Inline