الرئيسية / مقالات معتصم ابو الذهب / تحليل | ايطاليا ستعود للتقاليد في مواجهة الماكينات الألمانية

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 


ساعات قليلة تفصل أحد العملاقين الألماني والإيطالي في التواجد في نهائي الأحلام يوم الأحد المقبل لأجل مواجهة بطل العالم وحامل لقب أمم أوروبا اللاروخا الإسبانية، ولكن يبقى السؤال الأكبر لهذه الليلة هل ستلعب ايطاليا كرة هجومية أمام ماكينات الألمان؟

تحليل | ايطاليا ستعود للتقاليد في مواجهة الماكينات الألمانية

في المباريات الثلاثة الأولى في المجموعات واجه المنتخب الإيطالي اسبانيا ولكنه اكتفى بالقليل من الهجمات المرتدة وسيطرة اسبانية أغلب دقائق المباراة، وفي مباراتهم أمام الكروات حقيقة كان الكروات أفضل بكثير ولكن سوء الحظ الكرواتي قادهم للتعادل، أما في المباراة أمام المنتخب الإيرلندي الذي تم عده كأضعف فريق في البطولة فلن أتحدث عن شيء في سياق تلك المباراة.

وبعد ذلك تأهل الطليان لربع النهائي وواجهوا المنتخب الإنجليزي الهالك تماماً، والذي لعب كرة دفاعية منسوخة عن طريقة البلوز تشيلسي وهذا ما جعل من الطليان ولأول مرة منذ عشرات السنوات يسيطرون على المباراة بشكل مطلق، حيث من المعروف أسلوبهم يعتمد على الكرة الدفاعية والمرتدات، ولكن مواجهة فريق هالك وغير فعال وينتظر معجزة لأجل التأهل فهذا يعني أنك لم تواجه خصم قوي، بل خصم مجرد من كامل مواصفات النخبة في عالم المستديرة، ورغم ان الانجليزي في كل هجمة مرتدة كانوا يشكلون خطراً على شباك الطليان فهذا يعني ضعف في قلب الدفاع الإيطالي وبشكل عام الدفاع الإيطالي.

أما في مباراة الليلة، فإن الطليان سيواجهون أول منتخب على مستوى عالي جداً ويلعب كرة السيطرة مثل الإسبان وربما يتفوقون عليهم فيها وخصوصاً في هذه البطولة حيث تراجع مستوى الإستحواذ من قبل اللاروخا بينما ازداد ذلك في المنتخب الألماني، وهذا ما سيجعلنا نشاهد مباراة دفاعية من جانب الطليان وسيطرة مطلقة من الجانب الألماني، وخصوصاً بوجود دفاع ايطالي ضعيف وهجوم الماني كاسح يتفوق على جميع المنتخبات، فهذا يعني أن ايطاليا منطقياً وبعيداً عن أي أمر آخر مثل الحظ ستواجه متابع جمة الليلة، وربما يتلقون أكثر من هدفين.

 

ومن ناحية أخرى فإن المانيا اليوم ستكون أكثر صلابة دفاعية لأنها وفي كل مرة واجهت منتخب يحوي لاعب كبير مثل بيرلو فإنهم يغلقون المناطق تماماً، وبالتالي لن نرى بيرلو الذي يتوقعه البعض، بل وبنسبة كبيرة سوف نرى بيرلو العجوز الهالك، لما لا فقد استطاع بواتينغ وحده ايقاف كريستيانو رونالدو السريع والمتمكن، وهوميلس أوقف كذلك مهاجمين من الطراز الرفيع، أما فيليب لام فمن المعروف أن تخطيه أشبه بالمهمة المستحيلة، وهذا يعني أن ايطاليا اليوم ستواجه صلابة دفاعية كبيرة وكبيرة جداً، أما في حال المرتدات فإن المانيا عليها الحذر، لأن المرتدة تعني وجود مدافع واحد فقط في نصف ملعب الفريق وهذا سيعطي ما نسبته 90% لتسجيل هدف.

 

وأخيراً وليس آخراً، ففي أي فريق في العالم ومهما كانت قدراته سنجد فيه ثغرات ونقاط ضعف، ولكن هذه الماكينة الألمانية وحتى الآن لم نجد فيها أي علة، بل أن هنالك دكة احتياط تحمل نجوماً قادرين على تشكيل منتخب أساسي آخر، وبالتالي أي متاعب يجدها الألمان الليلة فهذا سيعني تدخل عناصر دكة الإحتياط الشابة وهنا نقطة كبيرة جداً لصالح الألمان على عكس الطليان الذين لديهم لاعبين أساسيين ليسوا على مستوى البطولات الكبرى فكيف حال دكتهم!!

في نهاية موضوعي هذا أرى أن المانيا قادرة على كسر العقدة الإيطالية هذه الليلة، وأنا على ثقة إن لم تحدث الليلة فلن يفعلها الألمان إلى الأزل المجهول، وهذا ما يعطيني القدرة على الحديث عن أمل كسر العقدة لأن الواقع يتحدث عن فارق كبير بين مستوى الفريقين من جانب اللاعبين وحتى على مستوى المدرب.

النتيجة المتوقعة: المانيا 3-1 ايطاليا والله اعلم

 

تواصل مع الكاتب على الفيس بوك..

عن معتصم أبو الذهب

مؤسس بوندسليغا نيوز وكاتب ومحلل مختص بكرة القدم الألمانية وخبير في التسويق الإلكتروني

شاهد أيضاً

المانيا والهزيمة أمام المكسيك

أوراق الماضي سلاح لوف للنيل من السويد

انطلقت فعاليات كأس العالم 2018 في روسيا وشهدت المباريات الأولى نتائج مفاجئة وأهمها ما حدث …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

سجّل وكُن أول من يعلم

ستصلك آخر الأخبار الحصرية والعاجلة قبل الجميع.. انتقالات، قرارات مدربين، قرارات لاعبين وأكثر

Inline
Inline