الرئيسية / الدوري الألماني / 8 أسباب وراء هزيمة ليفركوزن القاسية أمام فولفسبورغ

8 أسباب وراء هزيمة ليفركوزن القاسية أمام فولفسبورغ

لحظة طرد لاعب ليفركوزن دوناتي
لحظة طرد لاعب ليفركوزن دوناتي

هزيمة قاسية جداً جداً ومذلة لنادي أسود الراين، هذا أقل ما يمكن قوله، وبدأت الشكوك تحوم من الكثيرين حول إمكانيات المدرب روجر شميدت في قيادة باير ليفركوزن دون النظر إلى حقيقة سبب هذه الهزيمة الكبيرة أمام نادي فولفسبورغ في منافسات المرحلة الرابعة من الدوري الألماني لكرة القدم.

والكثيرين يتسائلون الآن ما هو السبب الحقيقي وراء هذه الهزيمة المذلة؟ عدة أسباب قادت الفريق للظهور بهذا الشكل لمدة 84 دقيقة، ومن أبرز هذه الأسباب:

  1. الطرد المبكر للمدافع الإيطالي دوناتي وغير المستحق بعد مرور أقل من 6 دقائق على صافرة البداية، والذي تلاه ركلة جزاء بالطبع، وتسجيل هدف أول، ما تسبب بتراجع هائل بالمعنويات، وتشابك خطط المدرب الذي لم يتوقع بالطبع حدوث هذا أبداً فتشتت تفكيره من ناحية وإرتفعت معنويات فولفسبورغ ومدربهم من ناحية أخرى، وبالطبع التفوق العددي لمباراة كاملة زاد من صعوبة الموقف.
  2. يمكن وضع جزء من اللوم على المدرب روجر شميدت، والذي أجرى تغييرات خاطئة للغاية، وخصوصاً عندما قام بسحب كريم بلعربي اللاعب الوحيد الذي كان يمتلك المهارة في صفوف فريقه، وعندما تم سحبه أراح دفاعات أصحاب الأرض بشكل كبير.
  3. بعد تسجيل هدف التعادل كان الاولى للباير التراجع لخط الدفاع، ولكن هذا ما لم يحدث، ما زاد الطين بلة وفتح المجال للخصم بالدخول بسهولة بين مراكز الضيوف ومناطقتهم.
  4. سوء مستوى حارس مرمى باير ليفركوزن، الذي كان مختفياً تماماً، فكان الحاضر الغائب في كل تسديدة تلقاها خلال الأهداف الأربعة، ولو كان هنالك حارس مرمى أكثر كفاءة منه بهذه المباراة على الأقل، لتصدى لهدف واحد بين كل تلك الكرات.
  5. الغيابات التي ضربت صفوف الفريق، حيث يغيب عنهم عدة أسماء بارزة من أهمها سيمون رولفس وبراندت.
  6. دخول نادي فولفسبورغ لأرضية الملعب مع مدربهم ديتر هيكينغ، في مسألة حياة أو موت، وبالتالي كانوا أكثر معنويات من ليفركوزن الذي لو كان يملك أي معنويات، فقد تحطمت في أول 5 دقائق من المباراة، وبالتالي تفوق فولفسبورغ من ناحية الهدف، فهم وضعوا الفوز نصب عينهم ولا شيء آخر، وظروف المباراة ساندتهم بهذا القرار.
  7. عامل الأرض والجمهور، كان عامل الأرض والجمهور مؤثر للغاية، وخصوصاً بعد طرد دوناتي وتسجيل أولى أهداف المباراة.
  8. سوء خط الدفاع بشكل خاص، وظهور ليفركوزن بأسوأ تنظيم لهم على أرضية الملعب منذ بداية الموسم، فكان الليفر منذ أغسطس يظهر بأفضل حلة ممكنة، رغم أن المشكلة الدفاعية كانت حاضرة بكل مبارياتهم، ولكن كان لديهم خط هجوم ووسط منظم وفتاك، وهذين الخطين إختفيا كلياً من هذه المباراة، وزاد الدفاع سوءاً بعد الطرد.

إذن من الواضح أن عديد الأسباب قادت ليفركوزن للتعرض لهزيمة قاسية، ويمكن وصفها بكبوة جواد ليس إلا بقيادة المدرب روجر شميدت، الذي لا يمكننا أن ننتقده بعد هزيمة قاسية كهذه، وأمام موناكو كان فريقه الأفضل طيلة الدقائق الـ90 ولكن الحظ عاندهم، وبالتالي علينا الإنتظار حتى المباراة المقبلة وما بعدها، لأن الليفر سيعود منظم، وشميدت سينال الثقة المرتفعة من جديد، وآخر كلماتي، لم نشاهد ليفركوزن بهذه الجمالية في اللعب منذ سنوات طويلة جداً، ولربما كان الفريق بهذه القوة والتنظيم منذ أكثر من 10 أعوام فقط، لذا على الجميع الثقة بالمدرب روجر، لأنه سيقدم أجمل كرة في البوندسليغا، والأيام ستثبت هذا، ما لم تضرب المزيد من الإصابات صفوف الفريق الذي لا يمتلك بالحقيقة دكة إحتياط كافية لتعويض أي غياب أساسي.. والله ولي التوفيق.

عن معتصم أبو الذهب

مؤسس بوندسليغا نيوز وكاتب ومحلل مختص بكرة القدم الألمانية وخبير في التسويق الإلكتروني

شاهد أيضاً

توني كروس وماركو رويس يحتفلان بهدف الفوز أمام السويد

هكذا تفوق «آينشتاين» الكرة «يواكيم لوف» في معجزة السويد

بانتصار المنتخب الألماني على نظيره السويدي العنيد، تم فك النحس الذي طال الألمان في المباراة …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

سجّل وكُن أول من يعلم

ستصلك آخر الأخبار الحصرية والعاجلة قبل الجميع.. انتقالات، قرارات مدربين، قرارات لاعبين وأكثر

Inline
Inline