الرئيسية / مقالات معتصم ابو الذهب / خاص | كيف تغير البايرن والبروسيا منذ عام 2008؟

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 


قبل ساعات قليلة من إنطلاقة لقاء القمة الكلاسيكي الذي سيجمع العملاق البافاري بايرن ميونيخ وأسود فيستفالين وأبطال المانيا لآخر موسمين بوروسيا دورتموند في نهائي كأس المانيا، سأسلط الضوء على قضية هامة حول هذين الفريقين بين الحاضر وعام 2008 عندما التقيا على نهائي البطولة ذاتها.

خاص | كيف تغير البايرن والبروسيا منذ عام 2008؟

حيث أن الفوز كان وقتها من نصيب بايرن ميونخ فسجل لوكا توني هدف البايرن الأول في الدقيقة 11 وجاء الرد الدورتموندي في الدقيقة 90، فإمتدت المباراة لشوطين إضافيين ليسجل توني الهدف الثاني في الدقيقة 104 وطُرد وقتذاك كوبا في الدقيقة 109 ليسهل المهمة على منافسه، وبالفعل تُوج البايرن بفوز بهدفين لهدف.

لكن السؤال عزيزي القارئ هو من اللاعبين الذين مثلوا الفريقين في ذلك الوقت وماذا تغير؟

بايرن ميونخ في 2008

كان يلعب الفريق البافاري في ذلك الوقت بخطة 4-4-2 والمكونة مما يلي:

أوليفر كان
لام — ديميكيليس — لوسيو — ليل
زي روبيرتو — فان بومل — شفاينشتايغر
ريبيري
توني — كلوزه

بروسيا دورتموند في 2008

كانت خطة دورتموند في ذلك الوقت 4-4-2 والمكونة مما يلي

زيغلر
ديدي — كوفاتش — فورنز — روكافينا
كرينغه — كيهل — تينغا — كوبا
فراي — بيتريتش

بايرن ميونخ في 2012

نوير
آلابا — بادشتوبر — بوايتنغ — لام
شفاينشتايغر — غوستافو
ريبيري — كروس — روبن
غوميز

بروسيا دورتموند في 2012

فايندلفر
شميلتزر — هوميلس — سوبوتيتش — بيتشيك
كيهل — غوندوغان
غروسكرويتز — كاغاوا — غوتزه (كوبا)
ليفاندوفسكي

إذن تغيير كبير على التشكيلتين، حيث أن اللاعبين الذين تواجدوا في ذلك الوقت في البايرن وما زالوا متواجدين لوقتنا هذا هم فيليب لام، شفاينشتايغر وريبيري كأساسيين، بينما بالنسبة لدورتموند فإن العامل المشترك بين هؤلاء وأولائك هم كوبا وكيهل فقط لا غير، وبالتالي ثمانية لاعبين تغيروا في البايرن و9 آخرون في البوروسيا.

أما بالنسبة للمدربين، فقد كان يدرب دورتموند في ذلك الوقت السيد توماس دول، أما البايرن فقد دربه أوتمار هيتسفيلد، وغير ذلك كان البايرن في ذلك الوقت في الحظيظ عندما شارك في كأس الإتحاد الأوروبي وسقط في نصف النهائي أمام زينيت الروسي برباعية، وبعد ذلك الوقت تأهل البايرن لنهائيين في بطولة دوري أبطال أوروبا، أما دورتموند فقد كان فريق يجيد التربع في المراكز الآخيرة وكان ينافس في قعر الدوري المحلي، وبعد ذلك لحين وقتنا الحاضر حصدوا لقب البوندسليغا لموسمين على التوالي واصبحوا من كبار القارة العجوز مجدداً.

إضافة إلى ذلك، كان بروسيا دورتموند يعتمد على لاعبي الخبرة في عام 2008 وما قبل ذلك، بينما في الوقت الراهن فقد أصبح الفريق إشعاع من المواهب الشابة القادرة على تحقيق المتعة والفوز في الوقت ذاته إضافة إلى أنهم أجادوا الصعود على منصات التتويج مجدداً، بينما كان البايرن في ذلك الوقت مجموعة من اللاعبين إنتهت مدتهم وكبار في السن وغير محفزين حتى، بينما الآن أصبح معمار من النجوم العالمية والمواهب الشابة التي ينتظرها مستقبل باهر ومثير للغاية، وهم على بعد سبعة أيام من تحقيق لقب أكبر الكؤوس العالمية على مستوى الأندية هو لقب دوري أبطال أوروبا وإن حدث ذلك فسيكون للمرة الخامسة في تاريخ النادي.

هنا عزيزي القارئ وبملخص سريع قدمت لك الفروقات الكبيرة بين الفريقين في ذلك الوقت مفارنة بالوقت الراهن، فهنالك غابت الشمس عن أسود فيستفاليا كما كانت القلعة البافارية محطمة بالكامل ولا تملك مستقبل حتى، بينما الآن فقد أصبح الفريقان من أكبر الفرق الأوروبية مجدداً ويجيدون الصعود على منصات التتويج وحصد الذهب الغالي، وبالتالي يمكنني تصنيف هذا الفرق على أقل تقدير بتغير من درجة 1/10 إلى 9/10 على أقل تقدير، وهذا كله يعود للإدارة الجيدة وتخطيط على أرقى الدرجات الممكنة في عالم التنظيم الإداري.

 

تواصل مع الكاتب عبر صفحته على الفيس بوك..

عن معتصم أبو الذهب

مؤسس بوندسليغا نيوز وكاتب ومحلل مختص بكرة القدم الألمانية وخبير في التسويق الإلكتروني

شاهد أيضاً

ريناتو سانشيز

يجب عودة ريناتو سانشيز في عهد هاينكس لهذه الأسباب

رغم ما تناقلته الصحف البرتغالية حول رغبة نادي سوانزي الإنجليزي عدم استكمال عقد الإعارة مع …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

سجّل وكُن أول من يعلم

ستصلك آخر الأخبار الحصرية والعاجلة قبل الجميع.. انتقالات، قرارات مدربين، قرارات لاعبين وأكثر