الرئيسية / يورو 2012 / أرقام وإحصائيات | الألمان أسياد اليورو.. وبلاتيني صاحب الرقم العجيب

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 


كوورة - إذا كانت كرة القدم تمثل عشق خاص للملايين من عشاقها حول العالم ,فإن الأهداف كانت ولا زالت و ستظل المتعة الحقيقية لهؤلاء العشاق الذين يتمايلون ويصرخون و يطلقون لفرحتهم العنان كلما هزت "الساحرة المستديرة" الشباك.

أرقام وإحصائيات | الألمان أسياد اليورو.. وبلاتيني صاحب الرقم العجيب

ولأن بطولة كأس الأمم الأوروبية التي انطلقت نسختها الأولي على الأرض الفرنسية في السادس من شهر يونيو عام 1960, تمثل واحدة من أهم و أقوي البطولات على مستوي العالم ,فإن الحديث عن أهدافها وهدافيها يبقى ذو طابع خاص عند الحديث عن تاريخ البطولة العريقة.

شهدت نهائيات البطولة تسجيل 507 هدف طوال تاريخها في 162 مباراة بنسبة بلغت 3.129 هدف في اللقاء الواحد , وكان الهدف الأول في تاريخ النهائيات من نصيب المهاجم السوفيتي فالنتين إيفانوف في شباك المنتخب التشيكوسلوفاكي في الدور قبل النهائي للنسخة الأولي في الدقيقة 34 من عمر اللقاء الذي شهده ملعب فيلدروم في مدينة مارسليا بالجنوب الفرنسي, أما الهدف الأخير فسجله النجم الاسباني فرنادو توريس في الدقيقة 33 ورجح به كفة منتخب بلاده في نهائي النسخة الماضية الذي أقيم على ملعب أرينست هابيل في العاصمة النمساوية فيينا و أعاد به لقب البطولة “للماتادور” بعد غياب دام 44 عاماً.

اليكم الإحصائيات التالية:

– إذا كان المنتخب الألماني يتصدر قائمة أكثر المنتخبات الأوربية إحرازاً للقب البطولة برصيد 3 ألقاب حققها أعوام 1972 و 1980 و 1996, فإن نجومه يحتلون المركز الأول على صعيد التتويج بلقب الهدف برصيد 4 مرات منها ثلاثة متتالية لجيرد مولر و ديتر مولر و كلاوس ألوفس في بطولات 1972 و 1976 و 1980 ومرة رابعة تساوي خلالها مهاجمه كارل هاينز ريدل مع الثلاثي هنريك لارسن (الدنمارك) و دينيس بيركامب (هولندا) و توماس برولين (السويد) برصيد 3 أهداف وتقاسموا صدارة هدافي النسخة التاسعة بالسويد عام 1992. 

– بمناسبة تساوي أكثر من لاعب في صدارة هدافي إحدى النسخ لم تكن بطولة 1992 بالسويد الوحيدة التي تشهد تساوي أكثر من لاعب في صدارة الهدافين, حيث شهدت النسخة الأولى تساوي خمس لاعبين برصيد هدفين وتقاسموا لقب الهداف وهم الثنائي السوفياتي فيكتور بونيديليك و زميله فالنتين إيفانوف والثنائي اليوغسلافي ميلان جاليك ودراجان جيركوفيك بالإضافة للفرنسي فرانسو هويت, وتكرر السيناريو خلال النسخة الثانية في أسبانيا 1964 عندما تساوي الثنائي المجري فرينيك بيني و ديسزو نوفاك مع الأسباني خيسوس ماريا بيريدا في صدارة هدافي البطولة برصيد هدفين أيضاً, أما المرة الأخيرة التي شهدت تقاسم أكثر من لاعب لقب هداف البطولة فكانت خلال النسخة الحادية عشرة التي أقيمت في ضيافة هولندا و بلجيكا عام 2000 و تساوي خلالها الثنائي باتريك كلويفرت مهاجم منتخب هولندا واليوغسلافي سافو ميلوزيفيتش في صدارة الهدافين برصيد 5 أهداف لكلاً منهما.

– الأسطورة الفرنسية ميشيل بلاتيني سجل 9 أهداف في نهائيات النسخة السابعة التي استضافتها بلاده وفازت بلقبها عام 1984, ليكون النجم الوحيد الذي أحرز هذا العدد من الأهداف في بطولة واحدة و هو أيضاً النجم الوحيد طوال تاريخ البطولة الذي تمكن من تسجيل ثلاثيتين متتاليتين في شباك بلجيكا و يوغسلافيا في الدور الأول لهذه النسخة.

– فوز أحد المنتخبات بلقب البطولة وتتويج أحد نجومه بلقب الهداف منفرداً أو بمشاركة آخرين تكررت 7 مرات خلال النسخ ال 13 السابقة, البداية كانت بالسوفيتيين فيكتور بونيديليك و فالنتين إيفانوف في النسخة الأولي و انتهت بالأسباني دافيد فيا في النسخة الأخيرة و بينهما حقق الأسباني خيسوس بيريدا و الألمانيين جيرد مولر و كلاوس ألوفس و الفرنسي بلاتيني و الهولندي ماركو فان باستن و الدنماركي هنريك لارسون في بطولات 1964 و 1972 و 1980 و 1984 و 1988 و 1992.

– إذا كانت النسخة الثالثة التي نظمتها إيطاليا عام 1968 قد طغى عليها الطابع الدفاعي للدولة المضيفة وشهدت تسجيل 7 أهداف في خمس مباريات بنسبة 1.4 هدف في اللقاء الواحد, فإن النسخة الخامسة التي أقيمت في يوغسلافيا عام 1976 شهدت تسجيل 19 هدف في 4 مباريات بنسبة وصلت إلى 4.75 هدف في المباراة الواحدة وهو رقم قياسي مسجل باسم هذه النسخة.

– خلال النسخ الأربع الأخيرة التي شهدت مشاركة 16 منتخباً أوربياً ,شهدت النسخة الحادية عشرة في بلجيكا وهولندا 2000 تسجيل 85 هدفاً في 31 مباراة لتكون النسخة الأعلى في معدل التسجيل من بين هذه النسخ بفارق 22 هدفاً عن النسخة العاشرة التي أقيمت بإنجلترا عام 1996 و شهدت تسجيل 63 هدفاً في نفس عدد المباريات.

– من بين العديد من اللاعبين الذين نجحوا في تسجيل هدفين في لقاء واحد طوال 162 مباراة شهدتها النهائيات, ينفرد قائد المنتخب التشيكيوسلوفاكي أنتون أوندورس بأنه الوحيد الذي سجل هدفين في الدور قبل النهائي لبطولة 1976 في يوغسلافيا, الأول تقدم به لمنتخب بلاده في الدقيقة التاسعة عشرة و الثاني سجله بطريق الخطأ في مرمى زميله إيفو فيكتور و تعادل به المنتخب الهولندي في الدقيقة 73 وهو اللقاء الذي حسمه منتخب تشيكوسلوفاكيا (3- 1) بعد وقت إضافي قبل أن يحرز لقبه الوحيد على حساب المنتخب الألماني الغربي في النهائي بفارق ركلات الترجيح.

عن معتصم أبو الذهب

مؤسس بوندسليغا نيوز وكاتب ومحلل مختص بكرة القدم الألمانية وخبير في التسويق الإلكتروني

شاهد أيضاً

التشكيلة الرسمية | ألمانيا – ايطاليا

                        اليكم التشكيلة الرسمية …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

سجّل وكُن أول من يعلم

ستصلك آخر الأخبار الحصرية والعاجلة قبل الجميع.. انتقالات، قرارات مدربين، قرارات لاعبين وأكثر

Inline
Inline