الرئيسية / غير مصنف / الطريق إلى ميونخ | البلوز تشيلسي من مورينيو إلى دي ماتيو (3)

الطريق إلى ميونخ | البلوز تشيلسي من مورينيو إلى دي ماتيو (3)

الطريق إلى ميونخ | البلوز تشيلسي من مورينيو إلى دي ماتيو (3)

 

أحد أعرق أندية الدوري الممتاز، تاريخ رائع، إنجازات كبيرة، لاعبين عظماء، ملعب هائل، جماهير تهز الأرض،إنها حكاية نادٍ عملاق له من اللقب البلوز، وله من الاسم تشلسي، أهلاً بكم في التقرير الثالث عن نادي البلوز.

بعد رحيل  جوزيه مورينيو المفاجئ عن البلوز تشلسي  في 20 سبتمبر 2007  استعان مالك الفريق الروسي ابراموفيتش بمدير الكرة في النادي  افرام غرانت لاستلام المهمة، و كان البلوز في ذلك الموسم 2007-2008  يصارع للحصول على ثلاثة القاب في  ثلاث بطولات مختلفة، والغريب في الأمر أنه خرج كما يقال بالدارج (إيد من وراو إيد من قدام ) أي لم يحقق أي لقب، أولى هذه البطولات كانت رابطة الأندية الانجليزية والتي خسرها عندما لاقى  فريق توتنهام في النهائي وخسر بهدفين مقابل هدف.

أما البطولة الثانية فكانت بصراعه مع الشياطين الحمر (مان يونايتد ) على لقب الدوري المحلي  ففي آخر يوم من بطولة الدوري الإنجليزي كان تشلسي متعادل نقطياً مع مانشستر يونايتد الذي كانت له أفضلية فارق الأهداف، فلم يتمكّن تشلسي من هزيمة بولتون على ملعب الستامفورد بريدج بعد أن ضمن اليونايتد اللقب عندما تقدم 2-0 على نادي ويغان.

أما القشة التي قسمت ظهر البعير وأطاحت بمدرب الفريق فهي خسارته نهائي دوري الأبطال الذي يعتبر أول نهائي للبلوز في تاريخه في هذه البطولة أمام  نادي مانشستر يونايتد في المباراة النهائية التي أقيمت على إستاد لوجينكي في العاصمة الروسية موسكو.

نهائي موسكو 2008
بعد التعادل 1-1 في الأشواط الأصلية والإضافية احتكم الفريقان إلى ضربات الترجيح وكانت الفرصه مواتية لتشلسي لإحراز اللقب، بدأت ركلات الترجيح بهدف من هنا وأخر من هناك، إلى أن أصبحت النتيجة 5 -4  لنادي تشلسي بعد إضاعة كرستيانو رونالدو ركلة جزاء، فانبرى  قائد الفريق جون تيري إلى  الركلة الخامسة والحاسمة للفريق فأضاعها  بعد أن انزلقت قدمه على أرضيه الملعب المبلله لحظة التنفيذ، لينقض بعدها الشياطين الحمر على لقبهم الثالث.

أقيل غرانت من منصبه في 24 يونيو 2008  وسارع رئيس النادي للتعاقد مع مدرب ذو خبرة كبيرة وكان الاختيار قد وقع على  المدرب البرازيلي الخبير لويس فيليبي سكولاري والذي استلم زمام الأمور في الأول من يوليو 2008، ولكن كانت أيام سكولاري في لندن قصيرة فبعد النتائج  السلبية للفريق  وتحديداً بتاريخ 9 فبراير 2009م اتخذت الإدارة خطوة جريئة ومعتادة وفي وقتها بإقالة سكولاري وتعيين مساعد المدرب الثاني راي ويلكينز مدرباً مكلفاً في الفريق.

 ثم جاء رئيس النادي  بالهولندي غوس هيدينك  ليقود الفريق، وبعد هيدنك كان أنشيلوتي الذي جلب للبلوز الثنائية التاريخية (الدوري والكأس موسم  2010).

لأنه ابراموفيتش البليونير ولأن في تشلسي لا صوت يعلو في حضرة الرئيس، تم فسخ عقد أنشيلوتي وتعاقد النادي مع الشاب بواش مدرب بروتو البرتغالي، الذي لم يقدم شيء للفريق اللندني فاستلم زمام الأمور مساعده الايطالي دي ماتيو الذي فاجئ الجميع بتأهله للنهائي على حساب حامل اللقب برشلونة.

أعاد دي ماتيو الروح للفريق بعد أن كان موسمه سيء جداً على جميع الأصعدة، استطاع هذا المدرب الشاب إعادة البلوز للواجهة الأمامية وأحرز كأس إنجلترا، حيث أنهى الموسم في المركز السادس.

طريق تشيلسي إلى النهائي
دور المجموعات “المجموعة الخامسة”:
13 أيلول/سبتمبر: تشيلسي × باير ليفركوزن الألماني 2-0
28 أيلول/سبتمبر: بلنسية الأسباني × تشيلسي 1-1
19 تشرين أول/أكتوبر: تشيلسي × جينك البلجيكي 5-0
1 تشرين ثان/نوفمبر: جينك × تشيلسي 1-1
23 تشرين ثان/نوفمبر: باير ليفركوزن × تشيلسي 2-1
6 كانون أول/ديسمبر: تشيلسي × بلنسية 3-0
تأهل تشيلسي للدور الثاني بتصدره المجموعة.

دور الستة عشر:
21 شباط/فبراير: نابولي الإيطالي × تشيلسي 3-1
14 آذار/مارس: تشيلسي × نابولي 4-1

دور الثمانية:
27 آذار/مارس: بنفيكا البرتغالي × تشيلسي 0-1
4 نيسان/أبريل: تشيلسي × بنفيكا 2-1

الدور قبل النهائي:
18 نيسان/أبريل: تشيلسي × برشلونة الأسباني 1-0
24 نيسان/أبريل: برشلونة × تشيلسي 2/2.

بقلم ميلاد موسى

عن معتصم أبو الذهب

مؤسس بوندسليغا نيوز وكاتب ومحلل مختص بكرة القدم الألمانية وخبير في التسويق الإلكتروني

شاهد أيضاً

قرعة ربع نهائي كأس المانيا 2018

ثلاثة مواجهات كبيرة والأسهل للبايرن في ربع نهائي كأس المانيا

أعلنت قرعة كأس المانيا عن مواجهات دور ربع النهائي التي وضعت بايرن ميونخ في مواجهة …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

سجّل وكُن أول من يعلم

ستصلك آخر الأخبار الحصرية والعاجلة قبل الجميع.. انتقالات، قرارات مدربين، قرارات لاعبين وأكثر

Inline
Inline