الرئيسية / مقالات معتصم ابو الذهب / لماذا تأهلت اليونان؟.. نقدم لكم قوانين حسم التأهل في اليورو

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 


هنالك من يتسائل لما لم تتأهل المانيا بعد أن جمعت ستة نقاط وتأهلت اليونان رغم أنها متساوية بالنقاط مع المنتخب الروسي، والدب الروسي يتفوق بفارق هدفين.

لماذا تأهلت اليونان؟.. نقدم لكم قوانين حسم التأهل في اليورو

هنا سنطرح القوانين التي تحسم التأهل في بطولة الأمم الأوروبية 2012

1- بحال تعادل ثلاثة فرق بالنقاط، فبهذا الحال سيتم ترتيب المجموعة وفقاً لفارق الاهداف.

2- بحال تعادل فريقين فقط في عدد النقاط وكان واحداً منهم سيتأهل فقط، فسيتم ترتيب المجموعة وفقاً للمواجهة المباشرة بين كلاهما.

 

3- بحال تعادل فريقان بعدد النقاط وكان كلاهما سيتأهل ولكن ليتم تحديد المتأهل في الصدارة والمتأهل في الوصافة، فإنه سيتم الإحتكام إلى عدد الأهداف المسجلة، وإذا كان عدد الأهداف المسجلة متساوي بينهما، فإنه وبهذا الحال، سيتم تحديد المتصدر والوصيف بقرار صادر من الإتحاد الأوروبي.

4- بحال تعادل ثلاثة فرق في عدد النقاط، وكانت المواجهات المباشرة فيما بينهم منتهية بالتعادل، مثلاً المجموعة الثالثة التي تضم ايطاليا واسبانيا وكرواتيا وايرلندا، بحال حققت ايطاليا فوزاً وتعادلت اسبانيا وكرواتيا بغير نتيجة 2-2، فهنا سيتم النظر في المواجهات المباشرة بين المنتخبات الثلاث، ايطاليا عادلت اسبانيا 1-1، وعادلت كرواتيا 1-1، بينما تعادلت اسبانيا وكرواتيا 2-2، وبهذا الحال ستتأهل كرواتيا واسبانيا، لانهم تعادلوا بهدفين لمثلهما وهذا أفضل من التعادل بهدف لهدف، ومهما سجلت ايطاليا من الأهداف فلن تتأهل بحال تعادل الاسبان والكروات 2-2.

 

وبحالنا هذا فإن المنتخب الروسي واليوناني تساويا في عدد النقاط وبالتالي نطبق القانون الثاني، روسيا تملك فارق هدفين واليونان صفر من الأهداف، ولكن ذلك لن يفيد الدب الروسي، لأننا سنطبق القانون الثاني والذي ينصف على أن فارق المواجهات الذي سيرتب المجموعة، واليونان تفوقت بهدف على روسيا وبالتالي تأهلت على حسابها.

بينما المنتخب الألماني والذي جمع ستة نقاط من مباراتين لم يتأهل، لأنه بحال حقق الدنماركيون الفوز على الألمان وحقق البرتغاليين الفوز على الهولنديي فإن ذلك سيعني أن ثلاثة منتخبات تتساوى بالنقاط وهنا سنطبق فارق الأهداف، وبالتالي علينا أن ننتظر المواجهة الآخيرة بين المنتخبات لنتعرف على المتأهلين، رغم أن المانيا ستودع البطولة بحال خسرت بهدف مع الدنمارك وحقق البرتغال الفوز بفارق هدف كذلك، لأن فارق الأهداف سيتساوى وبالتالي سيتم النظر في عدد الأهداف المسجلة والمانيا هنا ستكون اقل من نظيريها البرتغالي والهولندي، وهذا أشبه بالمهمة المستحيلة.

 

وما يجدر ذكره هو أن هنالك العديد من القوانين الأخرى، فمثلاً قد يتعادل ثلاثة فرق في عدد النقاط وفارق الأهداف، وبهذا الحال فإنه قد يتم اللجوء إلى من سجل أهداف أكثر، وبحال تعادل منتخبين بفارق الأهداف وعدد النقاط، ونتيجة المواجهة المباشرة كان تعادل، فبهذا الحال سيتم حسم الأمور وفقاً لمن سجل اهداف أكثر، وهنالك العديد من التفرعات لهذه القوانين، ولكن قمنا بشرح القانونين (1و2و3و4) لأنه من الصعب حدوث الحالات الأخرى، وإن حدثت فلها عديد الشروحات.

 

لمزيد من المعلومات تواصل مع الكاتب عبر صفحته الرسمية على الفيس بوك..

عن معتصم أبو الذهب

مؤسس بوندسليغا نيوز وكاتب ومحلل مختص بكرة القدم الألمانية وخبير في التسويق الإلكتروني

شاهد أيضاً

المانيا والهزيمة أمام المكسيك

أوراق الماضي سلاح لوف للنيل من السويد

انطلقت فعاليات كأس العالم 2018 في روسيا وشهدت المباريات الأولى نتائج مفاجئة وأهمها ما حدث …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

سجّل وكُن أول من يعلم

ستصلك آخر الأخبار الحصرية والعاجلة قبل الجميع.. انتقالات، قرارات مدربين، قرارات لاعبين وأكثر

Inline
Inline